عمرو بن العاص
محرّر مصر من الرومان
رضي الله عنه وأرضاه

عمرو بن العاص من صالحي قريش, ونعم أهل البيت أبو عبدالله, و أم عبدالله وعبدالله
رسول الله صلى الله عليه وسلم

ما ينبغي لأبي عبدالله أن يمشي على الأرض إلا أميراً
عمر بن الخطاب

ما رأيت رجلاً أبين ولا أنصع رأياً, ولا أكرم جليساً منه, ولا أشبه سريرة منه
قبيصة بن جابر

كان من فرسان قريش و أبطالهم في الجاهلية, مذكوراً بذلك فيهم, وكان شاعراً حسن الشعر
ابن عبدالبر


ودخل عمرو على القائد، لا يريبه شيء، وانفض لقاؤهما، وبينما هو في الطريق الى خارج الحصن، لمح فوق أسواره حركة مريبة حركت فيه حاسة الحذر بشدّة.

وعلى الفور تصرّف بشكل باهر.

لقد عاد الى قائد الحصن في خطوات آمنة مطمئنة وئيدة ومشاعر متهللة واثقة، كأن لم يفزعه شيء قط، ولم يثر شكوكه أمر!!








من نحن || ساعدنا || المصادر || اربط إلينا

موقع الصحابة عليهم الرضوان
الإصدار 3.0