أبو عبيدة بن الجراح
أمين هذه الأمة
رضي الله عنه وأرضاه

أمين هذه الأمة


إن لكل أمة امينا وان اميننا ايتها الأمة أبو عبيدة بن الجراح
رسول الله صلى الله عليه وسلم

إن أدركني أجلي وأبو عبيدة حي استخلفته
عمر بن الخطاب

أتمنى لو أن هذا الدار مملوءة رجالا مثل أبي عبيدة بن الجراح
عمر بن الخطاب


ومضى يضرب بسيفه الأمين مثله، في جيش الوثنية الذي جاء باغيا وعاديا يريد أن يطفئ نور الله..



وكلما استدرجته ضرورات القتال وظروف المعركة بعيدا عن رسول الله صلى اله عليه وسلم قاتل وعيناه لا تسيران في اتجاه ضرباته.. بل هما متجهتان دوما الى حيث يقف الرسول صلى الله عليه وسلم ويقاتل، ترقبانه في حرص وقلق..

وكلما تراءى لأبي عبيدة خطر يقترب من النبي صلى الله عليه وسلم، انخلع من موقفه البعيد وقطع الأرض وثبا حيث يدحض أعداء الله ويردّهم على أعقابهم قبل أن ينالوا من الرسول منالا..!!

وفي احدى جولاته تلك، وقد بلغ القتال ذروة ضراوته أحاط بأبي عبيدة طائفة من المشركين، وكانت عيناه كعادتهما تحدّقان كعيني الصقر في موقع رسول الله، وكاد أبو عبيدة يفقد صوابه اذ رأى سهما ينطلق من يد مشرك فيصيب النبي






ما سلطان الدنيا نريد ، ولا للدنيا نعمل ، كلنا في الله أخوة






من نحن || ساعدنا || المصادر || اربط إلينا

موقع الصحابة عليهم الرضوان
الإصدار 3.0